التعليم المستمر

عن المركز

مركز التعليم المستمر
" مركز تعليمي خدماتي رائد أخذ على عاتقة ومازال تنمية وتطوير الموارد البشرية بالمجتمع الفلسطيني".

رؤية المركز :
" مرجعية، تعليمية، خدمتيه، تدريبية رائده، أخذ على عاتقه ومازال تنمية وتطوير الموارد البشرية بالمجتمع الفلسطيني"

رسالتنا

مركز تعليمي خدماتي تنموي يعني بتنمية وتطوير قدرات الأفراد ومؤسسات القطاعين العام والخاص علمياً ومهنياً من خلال تنفيذ برامج التأهيل والتدريب وتشجيع البحث العلمي بالتنسيق مع مراكز التعليم المستمر بالكليات الأخرى والمؤسسات المعنية مع الحفاظ على جودة الأداء والشفافية في الطرح وبناء الثقة.

غايتنا
يسعى مركز التعليم المستمر إلى تعزيز مكانته في تنمية المجتمع تعزيزاً يميزه في مواكبة احتياجات المجتمع و بناء قدراته مع تطويرها.


أهدافنا:
 تحسين المهارات الفردية والمؤسسية من خلال تقديم عدد متنوع من برامج التدريب التطبيقية ذات الجودة العالية.
 رفع مستويات الأداء المؤسسي والقدرة على المنافسة من خلال تقديم الاستشارات لمؤسسات القطاعين العام والخاص.
 تطوير مستوى الأداء الوظيفي للعاملين في القطاعين العام والخاص من خلال طرح مسارات تعليمية ومهنية.
 تحسين و تكثيف المعارف والمهارات للفئات الأخرى من المجتمع.
 المساهمة في خدمة المجتمع من خلال توظيف الإمكانيات البشرية والفنية للكلية.

أهم موارد المركز:
 قاعدة واسعة من الخبرات.
 مقر نموذجي بمبانيه ومنشآته وقاعات تدريبية مميزة.
 معرفة وثيقة بالبيئة المحلية في قطاع غزة.
 مرونة تامة في تصميم وتنفيذ البرامج حسب حاجة المؤسسات.
 إمكانات وتجهيزات ذات تقنية عالية وحديثة

تميز المركز:
 وجود خبراء على أعلى مستويات الكفاءة من الكلية في المجال المهني والتطبيقي.
 رصد دقيق للبيئة لمواكبة الاحتياجات المستجدة.
 مقارنة مستمرة بالممارسات الأمثل عالميا.
 تواصل فعال بين الكلية والمجتمع ونقل المهارات من موقع التدريب إلى موقع العمل.

منهجية عمل المركز:
- الالتزام بالتميز في كل ما يقدمه من برامج للوفاء باحتياجات المؤسسات المشاركة في عالم متغير واقتصاد معولم.
- تسهيل وصول المؤسسات والمديرين إلى مصادر المعلومات الاختصاصية في الأوقات القياسية والمواقع المناسبة لجميع المتعلمين وعلى مدى الحياة.
- النظر إلى التدريب كاستثمار لمستقبل دولة فلسطين الشرق.
- الشراكة الإيجابية بين الكلية وقطاعات العمل والأفراد.
- التعاون بين الكلية وبيئتها الواسعة.
- الجودة في تقديم الخدمات المختلفة، سعياً لرضى المستفيدين.
- المهنية في التعامل مع المستفيدين من خلال البرامج والخدمات المختلفة.