آخــر الأخبـــار


الصفحة الرئيسية ضمن المبادرات المحلية لفعاليات العقد العربي لمحو الأمية في فلسطين

10/14/2017 9:13:50 AM


الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية والجمعية الألمانية لتعليم الكبار تطلقان مبادرة في محو الأمية الحياتية 

أطلق مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بالتعاون مع الجمعية الألمانية لتعليم الكبار مبادرة تعلم للحياة لمحو الامية المهارية الحياتية في سياق دعم المبادرات المحلية لفعاليات العقد العربي لمحو الأمية في فلسطين، وذلك بدعم من وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الفدرالية في جمهورية ألمانيا BMZ.

وقد جرى توقيع مذكرة تفاهم بين مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر والجمعية الألمانية لتعليم الكبار بحضور كل من المهندس صالح أبو شعبان رئيس المركز، والسيد مرعي بشير مدير برامج غزة في الجمعية الألمانية لتعليم الكبار، المهندس عبد الله الحداد نائب رئيس المركز، والسيد محمد الجاوي منسق مشاريع مركز التعليم المستمر.

في بداية الحفل رحب المهندس صالح أبو شعبان بالحضور، وأوضح أن هذه المبادرة تأتي في سياق مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي ينظمها المركز بهدف خدمة شرائح المجتمع الفلسطيني على تنوعها، وذلك بهدف تطوير قدراتها وإكسابها المهارات التي تساعدها على الاندماج أكثر مع المجتمع والمساهمة في خدمته وبناءه ورقيه جنبا الى جنب مع بقية الفئات.

ومن جانبه شكر السيد مرعي بشير الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية على استضافتها لبرنامج تدريب ميسري تعليم الكبار، والذي عقد في مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر وركز على نهج وأساليب وطرائق تعلم الكبار بمشاركة 15 من الطلبة والخريجين وطواقم مراكز التعليم المستمر بالجامعات المشاركة في مبادرات تعليم الكبار.

وأكد بشير أن المبادرة المقدمة من الكلية الجامعية تهدف الى إكساب الشباب والكبار فرص للتعلم عبر تمكينهم من الانكشاف على تجارب حياتية ملهمة من شأنها أن تعمل على تطوير قدراتهم ومهاراتهم اللازمة في الحياة والاستفادة من ذلك في تقديم أنفسهم لسوق العمل وتحسين فرصهم في هذا المجال.

الجدير بالذكر أن هذه المبادرة تستهدف 150 مستفيد من الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية وتستمر أنشطتها خلال شهري أكتوبر ونوفمبر من العام 2017، حيث سيتم تنفيذ 10 فرص تعليمية وورش عمل وفق نهج تعليم الكبار ونشر مقالات حول أهمية محو الأمية المهارية، كما سيتم اعداد دليل حول المهارات الحياتية وسيستفيد منه الطلبة والخريجين في حياتهم العلمية والعملية.

.